ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


جاسوس بريطاني أسلم بسبب الحجر الأسود

 

 
 

لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ
جاسوس بريطاني أسلم بسبب الحجر الأسود

حينما علم المستشرقون بأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن الحجر الأسود نزل من السماء وأنه من أحجار الجنة كما في الحديث الصحيح الذي رواه الترمذي بسند صحيح عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما (نَزَلَ الْحَجَرُ الأَسْوَدُ مِنَ الْجَنَّةِ وَهُوَ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنَ اللَّبَنِ فَسَوَّدَتْهُ خَطَايَا بَنِي آدَمَ)..
لما علموا ذلك أرادوا أن يجعلوها ثغرة يهاجمون بها الإسلام فقالوا: إن الحجر الأسود ما هو إلا حجر بازلت أسود. وأرادوا أن يثبتوا صدق كلامهم فأرسلت الجمعية الملكية الجغرافية البريطانية التابعة لجامعة كامبردج جاسوسًا بريطانيًّا ليسرق قطعة من الحجر الأسود ليثبتوا للعرب أن ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم عن الحجر الأسود ليس صحيحًا.
درس الجاسوس البريطاني اللغة العربية مدة سبع سنوات وذهب إلى المغرب ليكتسب اللهجة المغربية ومنها ذهب إلى مصر على أنه حاج مغربي وكان ذلك في القرن التاسع عشر. وركب الباخرة وكان الحجاج المصريون يحملون زادهم وطعامهم معهم فكانوا يتخاطفونه على كل وجبة ليكرموه ويطعموه فتأثر قليلاً من حسن المعاملة. ثم تأثر ثانية عندما دخل مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم والمدينة المنورة وتأثر أكثر وأكثر حينما رأى الكعبة من على مشارف مكة. والكعبة -كما نعلم- تحفها الجبال من كل جانب وهي تقع في منطقة منخفضة فكل من يأتي من على بُعد آنذاك يرى الكعبة ولقد كتب هو بعد ذلك قائلاً: (لقد هزني ذلك المنظر كثيرًا من الأعماق).
ولكنه كان مصممًا على إنجاز مهمته التي جاء من أجلها وكان القرامطة قد أخذوا الحجر الأسود ونقلوه إلى الأحساء فتفتت إلى أربع عشرة قطعة في حجم حبة الجوز ودخل الكعبة وفي غفلة الحراسة التي لم تكن مشدَّدة مثل ما هو موجود هذه الأيام انتزع قطعة من الحجر الأسود وذهب بها إلى جدة حيث السفارة أو القنصلية البريطانية واحتفل به سفير بريطانيا في السعودية احتفال الأبطال الفاتحين فهو -من وجهة نظره- أتى بالدليل على بطلان كلام محمد صلى الله عليه وسلم بأن الحجر الأسود من السماء.
ووصل إلى بريطانيا عن طريق باخرة أسترالية وأودع قطعة الحجر الأسود في متحف التاريخ الطبيعي بلندن ليقوم العلماء بتحليله فثبت أنه (نيزك) من نوع فريد فتأثر الرجل لذلك وأعلن إسلامه وكتب كتابًا من أجمل الكتب وسماه (رحلة إلى مكة) من جزأين وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام وتآمره على المسلمين وفي الجزء الثاني وصف خضوعه لله رب العالمين.

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات