ملفات حوارات قضايا مختارات فتاوى أخبار و تقارير الرئيسية


رمضان في غزة..

 

 
 

أجواء فنية وتراثية تجلب الفرحة والبهجة رغم الحصار
الغزيون مبدعون.. صنعوا من الحصار الجائر عليهم انتصارا.. بل قبلوا التحدي.. فصنعوا الابتكارات.. فهم متقدمون في مجالات عدة.. ولم ينسوا في رمضان العمل على خلق جو من المرح والفرح والبهجة والسمر تجلب لهم السعادة والبهجة رغم المعاناة.
في بيته المتواضع في محافظة رفح استطاع الفنان والشاعر والصحفي عادل زعرب أن يصنع خيمة رمضانية في حديقة منزله ليصنع أجواء من الفرحة والبهجة على من حوله من إفراد أسرته وأصدقائه.
قال زعرب: "الفكرة بسيطة جدا وهي كل من يملك قطعة ارض ولو صغيرة  بجوار منزله فعليه أن يبتكر أشياء من شأنها جلب المنفعة لأهله، فانا صنعت في  حديقة منزلي المكونة من 200 متر مربع خيمة رمضانية بشكل هندسي وهي مكونة من الأخشاب وسعف النخيل وتم تغليفها وتبطينها بالبسط العربية التراثية الأصيلة التي تعكس أصالة الماضي وقمت بتصميم مصاطب خشبية مبطنة بالبسط العربية أيضا نجلس عليها بكل سهولة ويسر".  
"عاشق التراث"  كما يحلو له ان يناديه أصدقاؤه وأصحابه عادل زعرب أقام الخيمة الرمضانية المزركشة بالتراث الفلسطيني من أوان فخارية وبسط عربية وأشكال هندسية تراثية أخرى مع إضاءة متنوعة من فوانيس رمضان وأخرى للهلال ونجوم ساطعة متلألئة تبعث في نفس الزائر عبق التاريخ وأريج الماضي.
مع جلسة هادئة ووسائد ومصاطب فنية تثلج الصدر وتبعث في النفس الطمأنينة. وفي هذا يقول:"اقول لكل انسان يبحث عن ايجاد اجواء ايجابية في بيته ابدا بنفسك".
فاي ركن ميت من البيت ممكن ان يصبح حديقة جميلة بفضل الاصرار والتحدي لخلق اجواء من المرح للاسرة وبعث الطمأنينة في نفوس الأطفال وإبعادهم عن اجواء الكبت والمعاناة".
للجو سحر خاص فهو جميل جدا.. الصخور التي صنع منها زعرب لوحته الفنية الفريدة تنم عن عقلية فذه وروح عالية في التصميم والتناسق والذوق العالي ففي وسط الدار نافورة مياه (بحرة سورية ) وصوت خريرها في ساعات المساء وانسدال الاضواء الخافتة عليها  ينعكس على صفحة الماء في بهاء ونظرة .
ولم ينس هذا الفنان الذي يعمل ويصنع تلك الأشكال الجميلة فكرة وانشاء بنفسه وبيديه جمال وروعة انشاء شلال من الماء عبارة عن مجموعة من (الزلط الأبيض) المتناثر هنا وهناك في الساحل  الفلسطيني وكثر في غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي من المستوطنات.
إلي جانب شبكة الاضاءة بالفوانيس والاحبال الضوئية واللوحات الاشهارية والاشكال الفنية ودمجها بالاوانى الفخارية مع استخدام اضاءة الليزر وانعكاسها على الصخور الصفراء التي تم جمعها من مخلفات المستوطنات الاسرائيلية بعد الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة اضفى على المكان شاعرية ورونقا وجمالا.
بعض الصخور التي استخرجت من تل زعرب التاريخي وصفها بشكل هندسي ومنظم ودمجها بقوارير واواني فيها الورود والصبار جعل من المكان لوحة فنية رائعة.
استخدام زعرب الاحبال الضوئية على الاشجار خاصة شجر الشمام الحجازي (الباباي) المرتفع طوله ودمج الاحبال الضوئية على جدوع شجر النخيل والزيتون في المكان جعل منه تحفة فنية جميلة.
الجلسة الهادئة والشاعرية الاخرى تحت تكعيبة اشجار العنب وكراسي من الخيرزان الخالص تبعث في النفس راحة تامة.
ابتكر زعرب أشكالا فنية جديدة من الأشكال على الوسائد ومن خامة تراثية مثل صنع هلال رمضان وفانوس رمضان وإلصاقه على الوسائد يجعل من المكان بأسرة لوحة رمضانية جميلة.
وعن أمسيات رمضان لم ينس ذلك الفنان زعرب صاحب فرقة حماة الوطن الفنية سابقا أن يجلب أصدقاءه المنشدين لإنشاد التواشيح الدينية الخاصة برمضان ليضفوا على المكان أجواء غير عادية إضافة إلى أمسيات الشعر لبعض الشباب الشعراء.

 
   
 

 
           

 



أفضل 10مواقع إسلامية2020

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..هل أصبح موضة قديمة..؟

التسول ظاهرة اقتصادية.. والإسلام منها بريء


ما قل ودل من كتاب أدب الدنيا والدين

التمييز العنصرى ظلم ولكن...

فرح المؤمنين بمساجدهم


الداعية والمفكر الإسلامي الدكتور عمر عبدالكافي في حوار صريح

القضاء والقدر

جلول حجيمي :لا لمحاولات نشر التشيّع في الجزائر


الحرب على الحجاب تتمدد بالغرب

الإسلاموفوبيا تغزو الجامعات البريطانية

إبادة مسلمي ميانمار جريمةٌ حكومية ومسؤولية دولية




من تصميم
من نحن
إتصل بنا
islamarabi.com © 2015-2010
html hit counter
مقالات
مسلمون حول العالم
الرقية الشرعية
الطب النبوي
طريق التوبة
تفسير الاحلام
التنمية البشرية
بستان الحكمة
قضايا إسلامية
للأخوات فقط
فتاوى
مختارات
القدس
ملفات
أخبار و تقارير
حوارات